اضرار البروتين للجسم و حقيقة ادعاءات تأثيره على الكلى، والكبد، والعظام

200

يقول البعض كلما ذات البروتين كلما كان أفضل، ويقول آخرون أن اضرار البروتين للجسم حقيقة مؤكدة علميًا! أي من تلك الآراء صحيح؟ وما حقيقة ادعاءات تأثير تناول الكثير من البروتين على الكلى، والكبد، والعظام؟

انتشرت في الآونة الأخيرة أنظمة غذائية تعتمد على البروتين والدهون كمصدر رئيسي للطاقة، مثل الرجيم الكيتوني، رجيم أتكنز، و رجيم البروتين.

تلك الأنظمة تعد بحمية سهلة الإتباع تساعدك على إنقاص الوزن بسرعة، وبناء العضلات، أو حتى تمنع مرض الزهايمر. في الحقيقة، تلك الوعود صحيحة، لكن هل توجد آثار جانبية لتلك الأنظمة؟

قد تكون من محبي البروتينات الحيوانية، أو رياضي وتأكل الكثير من البروتين دون التقيد بنسب منخفضة من الكربوهيدرات مثل تلك الحميات. هل تؤثر تلك العادات الغذائية على صحتك؟

إليك كل ما تحتاج إلى معرفته حول حقيقة اضرار البروتين للجسم.


كم يحتاج الجسم من البروتين

لا توجد إجابة بسيطة لسؤال كم يحتاج الجسم من البروتين.

توصى (RDA) بتناول 0.8 جرام من البروتين يوميًا لكل كيلو من أجمالي وزن الجسم، هذا يعني انه كلما زاد وزنك زادت احتياجاتك من البروتين:

  • شخص بوزن 68 كيلوغرام يحتاج إلى 0.8 × 68، مما يعنى 54 جم / كجم من البروتين في اليوم
  • شخص بوزن 91 كيلوغرام يحتاج إلى 0.8 × 91، مما يعنى 73 جم / كجم من البروتين في اليوم

تمثل تلك النسبة 10% من إجمالي السعرات الحرارية المتوقع استهلاكها في اليوم.

لكن توصيات (RDA) هي الحد الادنى للوقاية من سوء التغذية، بمعنى آخر هي مقدار ما تحتاجه من البروتين للحفاظ على حياتك والوقاية من الأمراض.

معايير (RDA) عامة للغاية، فلا تأخذ في حسبانها مثل:

  • احتياجاتنا المختلفة من السعرات الحرارية
  • الجنس
  • العمر
  • مستوى النشاط
  • الحالة الصحية
  • نوع النشاطات اليومية
  • مصادر البروتين

هناك طريقة اخرى لتحديد متطلبات البروتين تدعى مؤشر اكسدة الأحماض الأمينية (IAAO). تغلبت تلك الطريقة على أوجه القصور في توصيات (RDA).

مستوى النشاط والحالة العمرية والصحيةجرام لكل كيلو من الوزن
الأصحاء الاقل نشاط1.2 جم / كجم
الرياضيون معتدلي الوزن1.4 إلى 1.6 جم / كجم
معتدلي الوزن، الراغبين في بناء عضلات1.4 إلى 2.4 جم / كجم
رافعي الاثقال، ولاعب كمال الاجسام المتمرسين3.4 جم / كجم
أصحاب الوزن المعتدل والراغبين في حرق الدهون1.8 إلى 2.7 جم / كجم
اصحاب الوزن الزائد أو المصابين بالسمنة1.2 إلى 1.5 جم / كجم
كبار السن1.2 جم / كجم
المرأة الحامل1.66 إلى 1.77 جم / كجم
المرأة المرضعة1.5 جم / كجم

للمزيد من التفاصيل الضرورية وللاطلاع على المصادر تجدونها في مرجع شامل عن كم يحتاج الجسم من البروتين


ما هو النظام الغذائي مرتفع البروتين

غالبًا ما يفترض الناس أن استهلاك المزيد من البروتين يعني الحد من الكربوهيدرات مثل العديد من الحميات في الآونة الاخيرة.

في الواقع، يمكن تطبيق نظام الغذائي مرتفع البروتين دون إجراء أي تغييرات جذرية على نظامك الغذائي.

يقترح معهد الطب (IOM) أن تناول البروتين بنسبة 35% من إجمالي السعرات الحرارية اليومية، يعتبر نسبة جيدة للبالغين الأصحاء.

يقول الباحثون أنه بمجرد وصول استهلاكك من البروتين إلى نسبة 25% من إجمالي السعرات الحرارية اليومية، فأنت على النظام الغذائي مرتفع البروتين.

لكن، هل يوجد حد أقصى مسموح به لتناول البروتين؟

لا يوجد في الوقت الحاضر أي حدود قصوى لتناول البروتين للأشخاص البالغين الأصحاء.

هل يعنى هذا أنه يمكن تناول البروتين بدون حدود بدون حدوث اضرار البروتين للجسم؟

لا، هذا يعني فقط عدم وجود أبحاث كافية بعد.

لكن المؤكد أن تناول 2 جم / كجم لشاب متوسط النشاط لن يسبب أي مشاكل صحية على المدى القصير للأشخاص البالغين الأصحاء حسب دراسات سريرية.


اضرار البروتين للجسم

لسنوات طويل، اهتم الناس بفوائد البروتين وأضراره. ظهرت العديد من المخاوف من تناول البروتين أكثرها شيوعا هي:

  • تلف الكلى
  • تلف الكبد
  • هشاشة العظام
  • السرطان
  • أمراض القلب

دعونا نستكشف حقيقة تلك الادعاءات.

ادعاءات اضرار البروتين على الكلى

اضرار البروتين على الكلى
اضرار البروتين على الكلى

بدأ هذا الادعاء نتيجة سوء فهم نصائح الأطباء لمرضى ضعف وظائف الكلى، بتناول نظام غذائي منخفض البروتين.

هناك فرق بين تجنب البروتين لان كليتيك تالفتين بالفعل، وان البروتين مضر بالكلى السليمة.

يمكن تشبيه الأمر بنصيحة طبيب لشخص يعاني من شرخ في القدم لكي لا تتطور اصابته إلى كسر بعدم الركض، لكن هل يمكن أن نعطى نفس النصيحة لشخص غير مصاب ونستنتج أن الركض يتسبب في كسر الساق؟

تناول المزيد من البروتين يرفع من مقدار عمل الكلى لديك، لكن لا يتسبب في تلفها.

اتباع حميات مرتفعة البروتين لأغراض إنقاص الوزن أو بناء العضلات يرفع من إفراز الأيض في البول، لذلك يجب عليك تناول المزيد من المياه لتجنب الجفاف.

وجدت دراسات تبحث عن مخاطر النظم الغذائية الغنية بالبروتين على الرياضيين استمرت 7 أيام أن تناول 1.28 إلى 2.8 جم/ كجم يوميًا من البروتين لم يؤثر على قياسات الكرياتينين في البول، والألبومين، واليوريا. (1)

على الرغم من تعريف النظام الغذائي عالي البروتين بنسبة 1.1 إلى 2 جم / كجم من البروتين يوميًا، إلا أنها ارتبطت بأفضل معدل الترشيح الكبيبي (GFR) وهو هو فحص لتقييم عمل الكليتين. (2) (3)

أيدت دراسة استقصائية تلك النتائج، لكنها أكدت على عدم وجود أضرار للنظم الغذائية مرتفعة البروتين لا ينطبق على مرضى قصور الكلى. (4)

خلال دراسة شارك فيها 88 من المتطوعين الأصحاء، واستمرت لمدة 4 أشهر، خلصت إلى أن هناك تغيرات وظيفية في عمل الكلى نتيجة التناول المكثف للبروتين، كما أن البروتين لا يعدل من عمل الكلى (5)

خلال دراسات على الفئران تم فيها رفع معدل البروتين في الحمية الغذائية لديهم من 10-15% إلى 35-45% بشكل مفاجئ وأدت تلك التجارب إلى تلف في الكلى. (6) (7)

خلال إجراء تجربة مشابهة على البشر تم رفع معدلات البروتين للضعف بشكل مفاجئ من 1.2 إلى 2.4 وأظهرت النتائج قيم أعلى من الطبيعي لمستقبلات البروتين في الدم، وزيادة معدل الترشيح الكلوي (GFR) لكنه لم يكن كافيا لمسح حمض اليوريك أو تحليل نتروجين يوريا الدم لمدة 7 ايام (8)

خلال تلك التجارب لم يؤدي تغيير نسب البروتين إلى تغييرات سلبية في وظائف الكلى. (9)

لمرضى الكلى ينصح باتباع نظام غذائي قليل البروتين لإبطاء تطور الفشل الكلوي. (10)

لا داعي للقلق من اضرار البروتين للجسم خاصة الكلى أن كانت لديك كليتين صحيتان، واستشر طبيبك في كمية البروتين المسموح بها إذا كانت لديك خلل وظيفي أو مرض بالكلى.

قد يكون من الحكمة تناول احتياجات جسمك من البروتين، وزيادة استهلاك البروتين تدريجياً وليس بشكل مفاجئ.

يوصي خبراء التغذية بزيادة تناول المياه خلال الفترات التي يزيد فيها تناولك البروتين للتغلب على الجفاف.


ادعاءات اضرار البروتين على الكبد

الكبد مثل الكلى، عضو هام في معالجة البروتين، لذلك يطلب من مرضى تليف الكبد تناول كميات أقل من البروتين. لكن إذا كان كبدك صحيًا لن يتسبب النظام الغذائي الغني بالبروتين في أي أضرار على الكبد.

تعود نصائح تقليل تناول البروتين لمرضى الكبد لاحتمال تراكم الأمونيا في الدم و الإصابة بالاعتلال الدماغي. (11) (12) (13)

الدراسات الحيوانية على الفئران وبعض الادلة الاولية تشير إلى أن تناول الإفراط في تناول البروتين بنسبة 35 إلى 35% بعد صيام لمدة 48 ساعة قد يضر كبدك. (14)

تجربة أخرى أجريت عام 1974 على الفئران ظهر خلالها أن زيادة نسب تناول بروتين الكَازين وهو البروتين الرئيسي الذي يستخرج من اللبن إلى 35% أدى إلى زيادة نسب (ALT) و (AST) لدى الفئران. (15)

تلك التجارب صعبة الحدوث في الحياة الطبيعية، لكن وجب الإشارة إليها.

خلال التجارب على الأشخاص الجرذان لم يظهر دليل على أن الإفراط في تناول البروتين ضار بالكبد عند تناوله بشكل طبيعي كجزء من النظام الغذائي. مع ذلك، هناك أدلة تشير إلى أضرار في الكبد عند الإفراط في تناول البروتين بعد صيام لفترة أكبر من 48 ساعة.


ادعاءات اضرار البروتين على العظام

 اضرار البروتين على العظام

اتباع أنظمة غذائية تعتمد بشكل رئيسي على البروتين مع إهمال تناول الفاكهة والخضروات يرفع من كمية الكالسيوم المفقود في البول.

هذا الاكتشاف جعل الناس يعتقدون أن اتباع أنظمة غذائية غنية بالبروتين يسبب هشاشة العظام نتيجة فقدان الكالسيوم!

عند النظر إلى الأبحاث الاستقصائية الكبيرة لن نجد لن نجد علاقة بين تناول البروتين وهشاشة. (16)

في الواقع، يعتقد البعض أن العظام عبارة عن كالسيوم فقط، متناسين أن البروتين هو اللبنة الأساسية لبناء العظام.

العظام مثل العضلات تتكون من انسجة يتم تكسيرها وإعادة بنائها باستمرار، تناول ما يكفي من البروتين يمد العظام بالكولاجين الضروري لتعزيز نموها.

لاحظت احدى الأبحاث علاقة بين تناول البروتين وكثافة العظام، لكن لم تظهر تلك العلاقة إلى عند التدخل في التأثيرات الحمضية للكبريتات. (17)

وجدت دراسات أن بروتين الصويا له أثر وقائي لهشاشة العظام عند النساء بعد انقطاع الطمث، الذي قد يكون بسبب محتوى الايسوفلافون. (18)

تناول البروتين مع الالتزام بتمارين المقاومة يعزز من كثافة العظام.


ادعاءات البروتين يسبب السرطان

لا توجد دراسات قاطعة على البشر تربط بين تناول البروتين والسرطان.

هناك بعض الدراسات قامت بسؤال مجموعة من الناس عن مقدار البروتين الذي قاموا بتناوله طوال حياتهم، ثم قامت بإحصاء عدد مرات الإصابة بالسرطان ليظهر البحث اضرار البروتين للجسم والعلاقة بين البروتين والسرطان!

الدراسة تناولت العلاقة بين البروتين والإصابة بالسرطان على مدى 18 سنة. وجدت الدراسة أن المشاركين الذين يتراوح اعمارهم بين 50 و 65 ويتناولون أطعمة غنية بالبروتين بنسبة مساوية أو أكبر من 20% من إجمالي السعرات اليومية كانوا الأكثر عرضة بنسبة 4 أضعاف للإصابة بمرض السرطان من المشاركين المتناولين أطعمة غنية بالبروتين بنسبة 10 إلى 20%.

لإعطائك فكرة عن النسب المذكورة، التدخين يرفع من خطر الإصابة بالسرطان 20 مرة.

هنا يصبح الأمر أكثر اهتمامًا، الأشخاص فوق سن 65 عامًا، تناول المزيد من البروتين خفض من خطر الإصابة بالسرطان للنصف!

باختصار الدراسة تربط بين زيادة البروتين والسرطان لمن هم من 50 إلى 65عامًا، لكنها عكست النتيجة لمن هم فوق 65!

تلك الأبحاث تعتمد على دراسة الارتباط، وهي دراسات إحصائية تقيس قوة العلاقة بين متغيرين عشوائيين.

بعض الباحثين لا يرى أي قيمة في دراسات إحصائية، لأن ذاكرة البشر ضعيفة.

جزء كبير من الربط بين اضرار البروتين للجسم متمثل فى السرطان والبروتين يأتي من عوامل غير قابلة للقياس بشكل إحصائي مثل:

  • مصدر البروتين سواء حيواني أو نباتي
  • طريقة الطهي (اللحم المشوي على الفحم)
  • نوع البروتين (هل هي شريحة لحم أم أطعمة مصنعة)
  • تداخل عوامل أخرى خارجية مثل التدخين

بمعنى آخر، لا يمكن القول أن الإفراط في تناول البروتين مسبب للسرطان

دراسة أخرى تم إساءة فهمها حيث قام باحثون بإخضاع مجموعة من الفئران لنظام غذائي غني بالبروتين (18% من إجمالي السعرات الحرارية) ثم تم زرع خلايا سرطانية بأجسامهم.

وجد الباحثون أن النظام الغذائي مرتفع البروتين تسبب في زيادة حجم الاورام السرطانية المزروعة من قبلهم.

لذلك قد تزيد اتباع انظمة غذائية غنية بالبروتين من حجم الأورام السرطانية الموجودة بالفعل، ولا تظهر هذه الدراسة أي ربط بين الأنظمة الغذائية الغنية بالبروتين والإصابة بالسرطان.


ادعاءات العلاقة بين البروتين وأمراض القلب

تربط بعض الأبحاث بين تناول البروتين الحيواني وارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب بما يقدر ب 70% للرجل و 37% للنساء، في حين لا توجد علاقة بين البروتينات النباتية والإصابة بأمراض القلب.

يشير البحث بشكل مبدئي إلى أن نسبة البروتين غير مهمة في ارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب بقدر مصدر البروتين سواء كان نباتي أو حيواني.

مع ذلك، تخضع تلك الدراسة إلى نفس طريقة الاستبيانات المستخدمة في الربط بين السرطان وتناول المزيد من البروتين وليس تجربة منضبطة معاشه.

هناك العديد من العوامل غير القابلة للقياس تسببت ايضًا في الربط بين أمراض القلب والبروتين الحيواني مثل: نوع البروتين الحيواني (هل هو من الأسماك أو اللحوم الحمراء) على سبيل المثال.

قامت دراسة جديدة لمجلة الجمعية الطبية الأمريكية (JAMA) بالنظر إلى مصدر البروتين بجانب كمية البروتين لأكثر من 131000 تم سؤالهم:

  • كم كمية البروتينات التي يأكلونها؟
  • هل تأتي من مصادر نباتية أم حيوانية؟

بدأت الدراسة عام 1980 لتستمر أكثر من 35 عام.

وجد الباحثون ارتباط بين تناول المزيد من البروتين وخطر الموت، إن كنت تقوم بشيء آخر خطر على الصحة مثل:

  • التدخين
  • السمنة
  • عدم ممارسة الرياضة
  • شرب الكحول
  • ارتفاع ضغط الدم
  • عدم تناول ما يكفي الحبوب والألياف والفواكه والخضروات

وجد الباحثون أن تناول البروتين النباتي مرتبط بانخفاض التعرض لخطر الموت!

هل فعلا أمراض القلب أحد اضرار البروتين الحيواني؟

قد تدفعك الدراسة إلى الاعتقاد أن البروتين الحيوان مسبب حقيقي لأمراض القلب. على الأرجح، تعد أنماط الحياة هي المسبب الرئيسي لأمراض القلب.

اقيمت تلك الدراسة الثمانينات، وكانت نصيحة الأطباء في ذلك الوقت إلى مرضاهم بتقليل الدهون واللحوم والبيض.

لذلك أن كنت شخص ملتزم صحيًا، فمن المحتمل أن تقلل من تناول اللحوم والدهون الصحية مقابل تناول المزيد من البروتينات النباتية، شخص بهذا الالتزام بالتأكيد كون العديد من العادات الصحية الأخرى الداعمة لصحته.

على النقيض لشخص لم يلتزم بنصائح الاطباء في تلك الحقبة وتناول المزيد من البروتينات الحيوانية، فمن غير المرجح التزامه بأي عادات صحية أخرى.

لتأتي ذلك النوع من الدراسات المرتبطة، وتقوم بالربط بين نتائج لمعطيات غير منضبطة.


الخلاصة

لا يبدو أن الأنظمة الغذائية الغنية بالبروتين تؤذي الكبد، أو الكلي، ما لم يكن هناك خلل وظيفي أو مرض موجود مسبقاً.

من المحتمل أن تناول جرعات مكثفة من البروتين بعد صيام 48 ساعة قد يؤدي إلى أضرار للكبد، لكن يصعب حدوث هذا السيناريو في العالم الحقيقي.

كما لا يوجد تأثير سلبي على صحة العظام نتيجة تناول المزيد من البروتين. بل أن تناول بروتين الصويا يقي النساء هشاشة العظام بعد انقطاع الطمث.

لا يوجد ادلة للربط بين تناول المزيد من البروتين وأمراض القلب أو السرطان، ومنهجية الأبحاث التي قامت بالربط بين تناول المزيد من البروتين وتلك الأمراض ضعيفة.

مواضيع ذات صلة