هل اليوم المفتوح في الرجيم يزيد الوزن؟ ومتى يصبح مفيداً؟

17٬980

اليوم المفتوح في الرجيم واحدة من الاستراتيجيات المستحدثة لضمان استدامة الأنظمة الغذائية.

بانتشار السمنة ظهرت العديد من الأساليب الفعالة في انقاص الوزن بسرعة وبدون جوع، إلا أن التحدي الأكبر كان مواجهة الإغراءات واستكمال النظام الغذائي.

دعونا نواجه الأمر: التوقف عن الأطعمة التي اعتدنا على تناولها من سكريات كربوهيدرات يشكل تحديًا للكثيرين، خاصة في البدايات، او عند ثبات الوزن لبعض الوقت.

ما هو اليوم المفتوح في الرجيم؟

اليوم المفتوح في الرجيم هو منح الإذن لنفسك بخرق النظام الغذائي المتبع بشكل مؤقت.

يهدف اليوم المفتوح في الرجيم الى التحكم في الاغراءات التي تواجهها، بالإضافة الى تكريس مبدأ المكافأة على التزامك بالرجيم طوال الأسبوع.

اليوم المفتوح للرجيم او “يوم الفري” غير مناسب لكل الأنظمة الغذائية. بعض أنواع الحميات تتطلب التزامًا صارمًا مثل كيتو دايت او الرجيم الكيميائي.

ما هي فوائد اليوم المفتوح للرجيم؟

هل يجب السماح بوجود اليوم المفتوح في الرجيم؟ وهل ادخال المزيد من السعرات الحرارية والمأكولات غير الصحية قد يكون مناسبًا لك؟

فوائد اليوم المفتوح للرجيميساعد اليوم المفتوح في الرجيم على استدامة النظام الغذائي.

أكدت الدراسات أن إشباع الرغبات بشكل مخطط له، يساعد في التمسك بأهداف الخطة الغذائية على المدى الطويل.

خلال دراسة طلب من المشاركين بها الاختيار بين احدى النظامين:

  • نظام غذائي يحتوي على 1500 سعر حراري يوميًا.
  • نظام غذائي يحتوي أكثر صرامة يحتوي على 1300 سعر حراري، مع إعطائهم يوم مفتوح يمكن من خلاله تناول 2700 سعر حراري في نهاية كل أسبوع.

وجد الباحثون ان الاشخاص اصحاب خيار اليوم المفتوح هم الأكثر انضباطًا مع مرور الوقت، بالرغم من ان نظامهم الغذائي أكثر صرامة!

بنهاية البحث فقد كلا الفريقين نفس المقدار من الوزن الزائد، وأفاد المشاركون بأن وجود اليوم المفتوح في الرجيم ساعدهم في السيطرة على النفس، و حافز للاستمرار على الخطة الغذائية (1).

يعتقد الباحثون أن وجود اليوم المفتوح في الرجيم يعالج نهج “كل شيء أو لا شيء” الذى يحدث في أنظمة الحمية التقليدية لانقاص الوزن.

باتباع أنظمة غذائية لا تدعم اليوم المفتوح في الرجيم قد تشعر بتدمير مجهود اسبوع من الاكل الصحي، بمجرد تناول كعكة واحدة من الشوكولاتة.

على النقيض، الأنظمة التي تسمح بيوم الفري يصبح من المعقول والمتوقع تناول كعكة الشوكولاتة ثم العودة الى الخطة الغذائية مرة أخرى.

تعزيز معدل التمثيل الغذائي

تمتع أجسامنا بالذكاء، عند اتباع رجيم سريع لانقاص الوزن يدرك الجسم أن السعرات الحرارية المكتسبة أقل من المحروقة، ويبدأ في تطبيق رد فعل المجاعة “famine reaction”.

يقوم الجسم بعدة إجراءات تضمن بقاءه، مثل: انخفاض هرمون اللبتين المسؤول عن قمع الإحساس بالجوع، وخفض معدل الأيض للحفاظ على كفاءة الجسم، مما يبطئ من سرعة فقدان الوزن الزائد.

يعمل اليوم المفتوح في الرجيم على خداع الجسم بإعطائه سعرات حرارية مرتفعة لفترة محددة، هذا الإجراء كافي لخداع الجسم وتحويله مرة أخرى لزيادة معدل الأيض.

وجدت دراسة شارك فيها نساء اصحاء أن الإفراط في تناول الكربوهيدرات أو الدهون لفترة قصيرة من الوقت يعمل على زيادة معدل الأيض وهرمون الليبتين (2)

وجدت دراسة اخرى شملت كلا الجنسين ان معدلات هرمون اللبتين قد ارتفعت بعد تناول وجبة عالية الكربوهيدرات أو وجبة دسمه (3)

اضرار اليوم المفتوح في الرجيم

إذا كنت تفكر في اضافة اليوم المفتوح في الرجيم الى نظامك الغذائي، هناك بعض المخاطر التي يجب مراعاتها.

تناول الطعام بشراهة

تتعدد أسباب الإصابة بالسمنة، المعادلة ليست دائما بسيطة ذات طرفين: اكتساب السعرات الحرارية، وحرق السعرات الحرارية.

تطبيق اليوم المفتوح في الرجيم قد يؤدي إلى تفاقم المشكلات للمصابين بالاضطرابات الغذائية، وأصحاب الميول الإدماني على الغذاء، أو للأشخاص الغير قادرين على تنظيم عاداتهم الغذائية.

يعتبر البعض أن اليوم المفتوح في الرجيم يمكنك من خلاله تناول كل شي في الأفق، حتى عندما لا تكون جائعًا، أو تناول أكبر عدد من الوجبات الدسمة حتى لا تشعر بإهدار يوم الفري.

تذكر أن الهدف من اليوم المفتوح في الدايت هو مساعدتك على تخطي رغباتك طوال الأسبوع، ثم الاستمتاع بما قمت باستبعاده من نظامك الغذائي في نهاية الأسبوع.

التعامل مع الطعام كعدو

على النقيض تمامًا من تناول الطعام بشراهة، يشعر البعض بعداء اتجاه رغباتهم من الأطعمة.

التساؤلات في الغالب تدور حول جدوى تطبيق اليوم المفتوح للرجيم كونه نوع من الغش؟ وهل من الافضل عدم تطبيقه ورفض الاستسلام والمضي قدما؟

الرغبة المستمرة في رقاقة من الشوكولاتة او الكعكة المفضلة قد يدفعك لتناول علبه منها في النهاية. يوفر اليوم المفتوح في الرجيم متنفس يسمح لك بتناول الأطعمة المفضلة ثم العودة مرة أخرى لخطتك الغذائية المعتادة.

خلصت دراسة استمرت لمدة ثلاث أشهر إلى أن الأشخاص الذين قاموا بالربط الإيجابي بين تناول كعكة من الشوكولاتة في يوم الفري حققوا نجاحا أكبر في خسارة الوزن مقارنة بالأشخاص الذين ربطوا الطعام بشكل سلبي (4).

التأثر بالمظاهر الخادعة

هناك اتجاه متزايد لدمج اليوم المفتوح للرجيم في الأنظمة الغذائية. تحظى استراتيجيه اليوم المفتوح في الرجيم بشعبية واسعة بين الرياضيين وعشاق اللياقة البدنية.

أصبح من الشائع رؤية أشخاص ذوي لياقة بدنية مثل دوين جونسون “The Rock” يتناول في اليوم المفتوح للرجيم مقدار من الطعام يكفي لإطعام عائلة صغير، مما يعطي انطباع انه مفتاح الحصول على الجسم المثالي.

الجانب الآخر في حياة هؤلاء الرياضيين هو التزام صارم بنظام غذائي صحي، وتمارين شاقة طوال الأسبوع.

تناول المزيد من السعرات الحرارية مع عدم حرقها واحد من اهم اسباب فشل النظام الغذائي. اختيار مبدأ اليوم المفتوح في الرجيم يعتمد على وجود عقلية صحيحة تدرك الأهداف والتوقعات التي من شأنها دعم صحتك العقلية والبدنية.

شروط اليوم المفتوح في الرجيم

النجاح في اعتماد مبدأ اليوم المفتوح في الدايت يختلف من شخص لآخر، تذكر أن الهدف هو تكوين نظام غذائي طويل الأمد.

دمج يوم الفري في الدايت مع نظامك الغذائي قد يكون وسيلة فعالة تدعم أهدافك الصحية.

الإدراك والأكل الواعي

واحدة من أهم أسباب نجاح مبدأ اليوم المفتوح في الرجيم هو مقدار إدراكك لما تأكل، حتى في اليوم المفتوح للرجيم.

إدراك البديهيات مثل: الأكل عند الشعور بالجوع والتوقف عند الشبع، تناول الطعام ببطء والاستماع حين تتذوق الطعام.

تشير الأبحاث إلى أن إدراك البديهيات والأكل الواعي يساعد في تخفيف ميول الأكل بشراهة أو الأكل العاطفي، مما يساعد في انقاص الوزن (5)

التركيز على أنواع محددة من الأطعمة خلال اليوم المفتوح

طريقة أخري يمكنك من خلالها السيطرة على اليوم المفتوح في الرجيم، وهي بالتركيز على نوع واحد او اثنين فقط من قائمة الرغبات، بدلاً من محاولة تناول كل أنواع الأطعمة دفعة واحدة.

على سبيل المثال: إذا كنت تخطط لتناول البيتزا والكعك المحلى والبرجر، أكتفي باختيار صنف واحد أو اثنين منهم.

بالتركيز على خيار واحد أو اثنين ستكون أقل عرضة للإفراط في الطعام خلال اليوم المفتوح في الرجيم، بالإضافة إلى ذلك يمكنك تناول الأطعمة الصحية وتجنب الأطعمة التي تعرف أن لديك صعوبة في السيطرة على نفسك عندما تصبح في المتناول.

تناسب تلك الطريقة الأشخاص الذين يعانون من صعوبات في ضبط النفس أمام سيناريوهات متعددة من الطعام.

التخطيط المسبق لميعاد اليوم المفتوح

التخطيط هو مفتاح النجاح لأي تغيير جذري في نمط الحياة. امتلاكك لخطة مسبقة سيجعلك أقل عرضة للاستسلام للمغريات.

البعض يجد صعوبة في كبح نفسه عن تناول الأطعمة الشهية في اليوم المفتوح للرجيم، يتسبب عدم الانضباط في تأخير وصلك لأهداف الخطة الغذائية.

قم بالتخطيط ليوم الفري كما تخطط لأيام الرجيم، هذا يعني السيطرة على الوضع حتى مع تناول مجموعات غذائية من خارج نظامك الغذائي.

الخطوة الأولى في التخطيط هي تحديد يوم ثابت قدر الإمكان ليصبح اليوم المفتوح في الرجيم.

اذا كانت لديك حفله او لقاء اجتماعي، فإنه من الحكمة جعل اليوم المفتوح للرجيم خلال هذا الحدث.

الخطوة الثانية هي التخطيط لوجبات يوم الفري، على سبيل المثال: خطط لتناول شريحتين من البيتزا بدلا من الجلوس أمام الفطيرة بأكملها.

استمتع بكل يوم في نظامك الغذائي

أحد أهم العوامل التي تتسبب في عدم الالتزام بالنظام الغذائي، هو عدم الشعور بالرضا عما تأكل.

الالتزام بنظام غذائي يصعب متابعته، مع تناول الأطعمة التي لا تستمتع بها يجعل نظامك الغذائي غير مستدام.

توافر الاشتراطات الصحية في الوجبات لا تعني وجوب تناولها، ناهيك عن تناول الأطعمة التي تكرهها لأهداف صحية!

البحث عن طرق مبتكرة في الطهي، أو دمج المأكولات المحببة مع الوجبات التي لا تستمتع بها وسيله فعاله للتخلص من الروتين ولتعزيز الإحساس بالرضا..

الاهتمام بتناول أطعمة محببة خلال الأسبوع يساعدك أيضاً في السيطرة على اليوم المفتوح في الرجيم.

مواضيع ذات صلة

يستخدم الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربة المستخدم. بإمكانك عدم تفعيل هذه الخاصية حسب رغبتك. موافق اقرأ المزيد